كجزء من احتفال الأمم المتحدة باليوم العالمي للمأوى إشادة عالمية بدور أبوغزاله بصفته الرئيس المؤسس لاتحاد التحضر المستدام

نيويورك –خلال الاحتفالات السنوية لاتحاد التحضر المستدام (CSU) لعام 2020، والتي عُقدت رقميا، ركز المشاركون على الدور المحوري الكبير الذي لعبه سعادة الدكتور طلال أبوغزاله الراعي المؤسس للاتحاد، المنظمة غير الربحية ومقرها نيويورك والتي تهدف الى بناء الجسور بين الأمم المتحدة والمجتمع المدني - مهن التصميم، والأعمال التجارية، والأوساط الأكاديمية، والمنظمات الحليفة. 

وخلال افتتاح محاضرة طلال أبوغزاله بعنوان "التفكير الألفي"  تأملات في مستقبلنا المصمم"، تم تنظيمها كجزء من احتفال الأمم المتحدة باليوم العالمي للمأوى، وتكريما لرؤية أبوغزاله ومساهمته البارزة خلال ترؤسه الاتحاد، قال السيد ساربولاند خان، والذي خلف الدكتور أبوغزاله في رئاسة المجلس الاستشاري للـCSU: "على مدى العقدين الماضيين، كان لي شرف العمل عن كثب مع الدكتور طلال أبوغزاله، وهو قائد وريادي في مجال قطاع الأعمال العالمي ذو رؤية ثاقبة، وجعل هدفه في حياته العملية المساعدة في نشر منافع وفوائد التكنولوجيا لأولئك الذين هم في أمس الحاجة إليها في جميع أنحاء العالم وكذلك لمن تخلفوا عن اللحاق بركب التكنولوجيا."

وأضاف السيد خان "اسمحوا لي اليوم أن أشيد بدور الدكتور طلال أبوغزاله الذي شغل منصب الرئيس الفخري للمجلس الاستشاري منذ تأسيس اتحاد التحضر المستدام CSU. وهو رائد أعمال عالمي معروف. كرس حياته لخدمة الأمم المتحدة من خلال مناصب لا يمكن حصرها، لخدمة الإنسانية من خلال العديد من مبادراته الخيرية في مجالات مختلفة منها التعليم والتكنولوجيا وبالتأكيد التحضر المستدام." وقال خان: "يحتل اتحاد التحضر المستدام مكانة خاصة في قلب الدكتور أبوغزاله، حيث كان له دور أساسي في إنشائه عندما كان رئيسا للائتلاف العالمي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتنمية التابع للأمم المتحدة."

وقال السيد خان،  خلال ترؤسه المحاضرة الافتتاحية والتي ألقتها السيدة كلير وايز -الحاصلة على جائزة " اتحاد التحضر المستدام" وهي زميل المعهد الأمريكي للمهندسين المعماريين: "يدين اتحاد التحضر المستدام بالفضل بديناميكيته وتميزه المستمر لرؤية والتزام مؤسسيه المشاركين وللدعم السخي من راعي الاتحاد ومؤسسه الدكتور طلال أبوغزاله، الذي لعب دورًا رائدًا في العديد من مبادرات الأمم المتحدة".

وأضاف: "لقد عمل أبوغزاله بصفة رئيس مشارك لفريق عمل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للأمم المتحدة وفريق عمل حوكمة الإنترنت، التابع للأمم المتحدة، والائتلاف العالمي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتنمية التابع للأمم المتحدة، والذي ساعد في تسخير التكنولوجيا من أجل خدمة التنمية المستدامة والقضاء على الفقر. كما عمل بشكل وثيق مع موئل الأمم المتحدة لإطلاق الشبكة 11 كمبادرة مشتركة لدعم تنفيذ الهدف 11 من أهداف التنمية المستدامة بشأن التحضر المستدام".

من جهة أخرى، أشاد خان بالمديرة التنفيذية لموئل الأمم المتحدة، السيدة ميمونة شريف، والمدير كريس ويليامز، لقيادتهما المتميزة، التي وضعت قضية التحضر المستدام في مقدمة جدول أعمال التنمية الدولية ودعمهما لمهمة اتحاد التحضر المستدام، كما قدم شكره للسيد لانس جاي براون، رئيس اتحاد التحضر المستدام وزملائه على تنظيم هذا الحدث المهم.

ومن مقره الرئيسي في عمان، الأردن، أعرب الدكتور أبوغزاله عن تقديره الكبير لشرف المشاركة في اتحاد التحضر المستدام CSU قائلاً: "تتمثل مهمة اتحاد التحضر المستدام في تعزيز فهم أفضل لدور التحضر المستدام والتصميم المرن في تخطيط مدننا و لقد تشرفت بأن أكون جزءًا من هذه المهمة النبيلة. يواجه اتحاد التحضر المستدام العديد من التحديات وكذلك مستقبلنا، لكنني اؤمن أنه سينجح بفضل القيادة الحكيمة والأعضاء المتفانين. سأشعر دائمًا بالفخر لخدمتي في اتحاد التحضر المستدام كرئيس للمجلس الاستشاري."
كما قدم السيد جاي براون، رئيس اتحاد التحضر المستدام، شكره للدكتور طلال أبوغزاله لدعمه المستمر على مر الأعوام.

يشار إلى أنه في عام 1985 أعلنت الأمم المتحدة أول يوم اثنين من شهر تشرين الأول من كل عام ليكون اليوم العالمي للمأوى. والذي يهدف إلى التفكير في حالة المدن صغيرة كانت أم كبيرة والحق الأساسي للجميع في الحصول على المأوى المناسب. كما يهدف إلى تذكير العالم بمسؤوليته الجماعية من أجل المأوى البشري. وتم تنظيم المؤتمر الافتراضي لاتحاد التحضر المستدام تحت عنوان "المدن ما بعد الوباء" لتسليط الضوء على أهمية هذا اليوم.