أبوغزاله و"المنظمة العربية" يترأسان ملتقى "الاعتماد المدرسي في الدول العربية"

عمان -  نظّم المركز الإقليمي للجودة والتميز في التعليم-اليونسكو، بالتعاون مع المنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم "أروقا" ملتقى "الاعتماد المدرسي في الدول العربية"، ترأسها عن المنظمة رئيسها سعادة الدكتور طلال أبوغزاله وعن المركز مديره العام سعادة الدكتور عبدالرحمن المديرس.

وعُقد الملتقى افتراضيًا في جلستين على مدار يومين، بمشاركة عدد من الخبراء والباحثين المتخصصين في مجال الاعتماد والجودة من عدة دول عربية. 

ويهدف الملتقى إلى التوصل إلى تصورات مشتركة حول تعزيز جودة أنظمة الاعتماد المدرسي في الدول العربية، وتقديم المقترحات لتطوير مخرجات المشروع البحثي الإقليمي (أنظمة الاعتماد المدرسي وسبل تطويرها في الدول العربية)، للخروج بتوصيات لوزارات التعليم وصناع القرار التربوي في الدول العربية لتعزيز جودة نظم الاعتماد المدرسي.

وفي الكلمة الافتتاحية للملتقى، أكد الدكتور أبوغزاله أهمية تشكيل لجان تربوية فاعلة في ظل التحديات الراهنة وخصوصًا في ظل تداعيات جائحة كورونا، التي أثرت بشكل واضح على قطاع التعليم، مؤكدا ضرورة الاتجاه للابتكار والإبداع لدعم مسيرة الجودة والاعتماد، مما يحقق مخرجات تعليمية مميزة تنعكس ايجابًا على الطلبة والمجتمع.

وأشار أبوغزاله، الذي ترأس العديد من لجان إعداد المعايير المختلفة في الآيزو والمحاسبة والتعليم، إلى ضرورة وجود معيار التحول من التعليم إلى التعلم ليصبح التعلم من أجل الابتكار، ومعيار إكساب المعلم المهارات اللازمة لمواكبة التغيير. 

وبين أبوغزاله أن العمل قائم من خلال "أروقا"، التي يترأسها فخريا أمين عام جامعة الدول العربية، لتقدم خدماتها في الجودة في التعليم لغرض الابتكار، ومراقبة وفحص معايير ضمان الجودة في التعليم، مضيفا أنها تعمل على زيادة وعي الطلبة بأهمية معايير ومؤشرات الجودة وضرورة تطبيقها.

من جانبه عبر سعادة الدكتور عبدالرحمن المديرس، المدير العام للمركز الإقليمي للجودة والتميز في التعليم عن شكره وتقديره للدكتور أبوغزاله لمشاركته في افتتاح وترؤس الملتقى، لافتًا إلى أن هذا الملتقى جاء لمناقشة مشروع تطوير الاعتماد المدرسي، وأنظمة الاعتماد المدرسي في الدول العربية بين الواقع وسبل التطوير، والممارسات الدولية والإقليمية في الاعتماد المدرسـي.

وأشار المديرس إلى ضرورة مواكبة التغيرات المحيطة، خاصة وأن الجودة والاعتماد من القضايا الرئيسة الملحة على المستوى العالمي لتطوير مخرجات التعليم بما يتوافق مع متطلبات سوق العمل والاستثمار. وقال: "إننا اليوم نتكلم عن مهارات حياتية ومن هنا تبرز أهمية تطوير التعليم والأنظمة التعليمية من خلال بناء منظومة فاعلة للاعتماد المدرسي".

من جانبهم، عبّر المشاركون عن شكرهم وتقديرهم لمنظمة "أروقا" ومركز "اليونسكو" على تنظيم الملتقى. حيث استعرض المشاركون نتائج الدراسة التي قام بها الخبراء حول الاعتماد المدرسي في العديد من الدول العربية والأجنبية. 

وناقش المشاركون متطلبات ومعيقات تطبيق معايير الاعتماد المدرسي لضمان جودة التعلم عن بعد بالمدارس الخاصة، والاعتمادات الدولية للجودة في التعليم، ومميزات الاعتماد المدرسي والجودة وضرورة التحول للابتكار والإبداع.

كما أعرب المشاركين بالملتقى الإقليمي للاعتماد المدرسي عن شكرهم وتقديرهم لحكومة المملكة العربية السعودية لدعمها المركز الإقليمي للجودة والتميز في التعليم، ودعم تعزيز جودة التعليم في الدول العربية، متمنين للعالم العربي السلام والأمان والازدهار.